كوبر يضع خطة اللعب في مباراة مصر وأوروجواي، وصلاح مهدد بعدم المشاركة

كوبر يضع خطة اللعب في مباراة مصر وأوروجواي، وصلاح مهدد بعدم المشاركة
    كوبر يضع خطة اللعب في مباراة مصر وأوروجواي، وصلاح مهدد بعدم المشاركة

    قام الجهاز الفني الخاص بالمنتخب المصري لكرة القدم برئاسة المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر بتأجيل الأمر الخاص بحسم مشاركة نجم منتخب الفراعنة محمد صلاح مع الفريق خلال المشاركة الأولى له في مشوار كأس العالم في مباراته أمام أوروجواي ، والذي يفترض أنه سيقام في خلال الساعة الثانية ظهر يوم الجمعة وحتى الأربعاء ، وذلك من أجل التأكد من استقرار وضعه الصحي ، ومدى استجابة تحسنه من الإصابة من خلال العلاج الطبيعي ، وذلك حتى يصدر الدكتور المشرف على الفريق المعالج له الدكتور محمد أبو العلا قراره في هذا الشأن .

    وشهد اليوم الاثنين بدء وضع مدرب المنتخب الوطني هيكتور كوبر للخطة التي سيقابل بها أوروجواي خلال المباراة الافتتاحية لمونديال روسيا 2018 ، حيث ركز في تلك الخطة على تكثيف التكتل الدفاعي للاعبين وسط الملعب ، مع بعض الجمل الفنية ، بالإضافة إلى وضع محمود حسن تريزيجيه ليحل محل محمد صلاح في مركز الجناح الأيمن إذا لم تسمح حالته بالمشاركة في المباراة المقررة .

    ويفكر كوبر في وضع أحمد المحمدي في مركز الجناح الأيمن بسبب تمكنه من الجانب الدفاعي ، ويحتفظ بتريزيجيه في مركز الجناح الأيسر بسبب تمكنه من الحركات الهجومية ، واسناد محمد عبد الشافي في مركز الجانب الأيسر حتى يتم التصدي لمحاولات الهجوم من فريق أوروجواي وعن الحارس مرمى خلال أولى مباريات المنتخب الوطني أمام منتخب أوروجواي ، فإن القرار ما زال طور الدراسة من قبل المدرب ، إلا أنه أعرب عن اقتراب تواجد الحارس المخضرم عصام الحضري فى حراسة المرمى في المباراة الأولى بكأس العالم ، وذلك بسبب خبرته الواسعة في إجراء اللقاءات المصيرية والحاسمة .

    من جانبه قال المحاضر الدولي في التحكيم ناجي جويني ، أن سمعة المنتخب المصري جيدة أمام الحكام الذين سيتولون إدارة مباريات كأس العالم ، وأكد جويني على ذلك خلال الاجتماع المنعقد للمنتخب مع اللجنة المنظمة لكأس العالم اليوم الاثنين في مقر البعثة في جروزني ، والذي حضره نائب رئيس البعثة عصام عبد الفتاح.

    ووجه المحاضر الدولي في التحكيم جويني لاعبي المنتخب بعدم إبداء الاعتراض على القرارات الناجمة عن التحكيم ، واعدا إياهم بأن تكون أخطاء الحكام أقل بشكل كبير من أي وقت مضى ، لافتا إلى أنه سيتم استخدام حكم الفيديو خلال مباريات تلك البطولة العالمية بعد أن تم اعتماده من اللجنة المنظمة للمونديال ، في ضوء تفادي الوقوع في الأخطاء الضخمة وليست التقديرية ، مشيرا إلى أن حكم الفيديو يعد حكما مساعدا ، ويعود القرار النهائي إلى حكم الساحة.

    وقال جويني أن الملعب الذي ستقام في المباراة سيشهد وضع أربعين كاميرا منهم اثنين وثلاثين توجه ناحية الملعب حتى يضمن رؤية كل زوايا وجوانب الملعب ، بالإضافة إلى الأجهزة التي سيتم استخدامها في تحكيم الفيديو الذي يبلغ قيمته ثلاثمائة ألف يورو حتى يتم ضبط التسلل ، وشدد جويني في نهاية توجيهاته على عدم تعمد أي لاعب إيذاء أي منافس أثناء عقد المباريات.